كيف تُضفي أجواء من الراحة على مكان العمل؟

كيف تُضفي أجواء من الراحة على مكان العمل؟

لا يخفى على أحد أن الإضاءة تؤثر على صحة الموظفين وإنتاجيتهم، لذا؛ يسعى مخططو وأصحاب الأعمال المنتجة إلى تهيئة إضاءة مريحة ومناسبة للموظفين، فلا يتعلق الأمر بسلامة الموظفين أثناء تأدية عملهم فحسب، بل إنها تشكل أهمية من الناحية الاقتصادية للعمل.

يتناول هذا المقال الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار عند تهيئة إضاءة مريحة ومحفزة للطاقة.

كيف تؤثر الإضاءة على العمل؟

قد لا تكون الطريقة التي تؤثر بها الإضاءة على الصحة والعمل واضحة، ولكنها تؤثر على بعض الجوانب التالية المهمة:

الإدراك

نتلقى 80% من المعلومات من خلال حاسة البصر، فنحن "نتفحص" العالم الخارجي من خلال تحديد الأشكال والألوان والمسافات، وجودة الإضاءة هي ما يساعدنا في تلقي هذه المعلومات بسهولة ووضوح.

الصحة البدنية

يمكن أن تُشعر لون الإضاءة ودرجتها الموظف بالنعاس أو اليقظة، وتتسبب الإضاءة غير المناسبة في الشعور بالإعياء والإصابة بالصداع، كما يمكن أن يساهم التعرض الطويل لهذه الإضاءة في المعاناة من مشكلات صحية بالغة، فمشكلات البصر الناتجة عن ضعف الإضاءة في مكان العمل من المشكلات السائدة الآن.

السلامة

يقع عدد كبير من الحوادث في أماكن العمل الصناعية بسبب ضعف الإضاءة، وتحدث الأخطاء بسبب عدم القدرة على فحص جسم أو تقييم الخطر.

 

لهذا؛ من المهم خلق روح من التعاون بين المصممين والمهندسين والعاملين في مجال الهندسة البشرية عند التخطيط لإنشاء منطقة إنتاجية، حيث يساعد ذلك في تجنب الأخطاء التي قد يستحيل إصلاحها فيما بعد.

ما هو نوع الإضاءة المريحة؟

هناك العديد من الوثائق الرسمية التي يجب وضعها في الاعتبار عند التخطيط لإنشاء مكان عمل، يمكن الرجوع إلى اللجنة الفنية التابعة للجنة الأوروبية لتوحيد المعايير (CEN/TC 169) في الاتحاد الأوروبي والرموز العربية الموحدة للبناء الخاصة بالجامعة العربية.

لكل منطقة متطلبات خاصة، ولكنها تتبع نفس الشروط التالية:

  • إضاءة منتظمة

  • إضاءة مثالية

  • انعدام الوهج

  • تباين الأجسام بشكل كافٍ

  • درجة حرارة لون مناسبة

  • انعدام التأثيرات الاستريوسكوبية

يجب أن تجمع الإضاءة في مكان العمل بين الأشعة المباشرة والمتفرقة، وألا تكون المناطق ذات الإضاءة الخافتة مُظلمة، وألا تكون الإضاءة باهرة. حاول تجنب الانعكاسات والأضواء المتوهجة؛ لأنها تعيق التعرف على شكل الأجسام وموقعها.

 

 

يجب أن تكون معدات الإضاءة على درجة كافية من الكفاءة للقيام بأعمال التنظيف والصيانة والإحلال.

يجب عليك كذلك أن تضع في اعتبارك أن شدة إضاءة المصباح قد تتغير مع الوقت. تحتفظ مصابيح الإضاءة الساطعة بشدة الإضاءة خلال عمرها الافتراضي، والذي يكون عادةً قصيراً.  قد تفقد مصابيح الفلورسنت وLED ما بين 25 و30% من سطوعها. الفرق بينهما هو أن مصابيح الفلورسنت المدمجة تخفت بعد أن تستخدم لمدة تتراوح بين 1000 و10,000 ساعة، أما مصابيح LED فتعمل حتى 60,000 ساعة.

كيف تحدد مستوى الإضاءة المناسب؟

تُقاس شدة الإضاءة من خلال جهاز "luxometer" (الذي يحول طاقة الضوء إلى إشارة كهربائية) وتُعد وحدة قياسها هي اللوكس. يعتمد الحد الأدنى من مستوى  الإضاءة المطلوب على المهمة التي تُجرى.

يمكن تقسيم المهام البصرية إلى 3 فئات:

  1. مهام لا تتطلب استخدام أجهزة بصرية (مثل أجهزة الميكروسكوب والعدسات المكبرة وغيرها). يمكن التعرف على الأجسام من أي مسافة.

  2. مهام تتطلب استخدام أجهزة بصرية. أجسام لا يمكن فحصها حتى أسفل الضوء الساطع.

  3. مهام تتطلب الاطلاع على بيانات معروضة على شاشات.

لتحديد مستوى الإضاءة اللازم، يجب وضع ما يلي في الاعتبار:

  • حجم الجسم (على مسافة تقل عن 0,5 متر): أصغر حجم للجسم أو تفاصيله التي ستُخضع للفحص

  • مقارنة الجسم بالبيئة المحيطة به: العلاقة التي تربط بين درجة سطوعهما. يمكن قياسها باستخدام هذه المعادلة.

    إذا كان k <0,5، فالجسم والبيئة المحيطة به يحظيان بنسبة سطوع كبيرة، ويمكن رؤيتهما بسهولة.

  • إضاءة الخلفية وهي السطح الذي يكون خلف الجسم. ويُشار إليه بهذا الرمز ρ؛ عامل الانعكاس على السطح. تكون الخلفية مضاءة إذا كان عامل الانعكاس أكبر من 0,4، ومتوسطة الإضاءة إذا كان عامل الانعكاس يتراوح بين 0,2 و0,4، ومظلمة إذا كان عامل الانعكاس أقل من 0,2.

يحول الحجم الصغير والتباين المنخفض دون التعرف على الأجسام، ويصعب كذلك تبين الأجسام الكبيرة إذا كانت على مسافة بعيدة وكانت الإضاءة واهنة. لذا؛ كلما زادت صعوبة التعرف على الأجسام، أصبح من الضروري تحسين الإضاءة في الغرفة.

تضع جميع الوثائق الرسمية شروطها الخاصة فيما يتعلق بمعدات الإضاءة. إليك قواعد معايير اللجنة الفنية التابعة للجنة الأوروبية لتوحيد المعايير (CEN/TC 169) في الاتحاد الأوروبي.

فضلاً عن نوع المهمة، من الجيد وضع انعكاس الضوء على الجسم وما يحيط به، والفرق بين الإضاءة الصناعية والإضاءة الطبيعية في الغرفة، وعمر الموظف وغيرها في الاعتبار.

كيف يمكن تعزيز رؤية الأجسام؟

يمكن النظر إلى الأجسام بطريقة مختلفة حتى وإن كانوا في مستوى إضاءة واحد، فيتوقف الأمر على الجسم نفسه وما يحيط به. هناك عوامل رئيسية تتحكم في وضوح الرؤية.

التباين

تجيد حاسة البصر تحديد نسبة سطوع الجسم مقابل الخلفية أو الجسم مقابل أجزائه الأخرى. يعتمد التباين على عامل الانعكاس، وشدة الظل، وألوان الجسم، وما يحيط به.

الحجم والموقع

يساعد هذان العاملان في تحديد طريقة ترتيب مكان العمل، وتصنيف المناطق المختلفة وفقاً للاستجابة البصرية، وتستمد هذه المناطق اختلافها من موقع الموظف وسهولة التفاعل والإدراك البصري للأجسام

الإطار الزمني للرؤية

يعتمد على حركة الجسم أو الشخص المراقب له، كما تُعد قدرة بصر الموظف على التكيف مع العوامل الخارجية مهمة أيضاً.

كيف يمكن التقليل من الوهج؟

يحول الوهج دون القدرة على تمييز الأجسام لوقت مؤقت. يمكن أن يتسبب في مشكلات بصرية أو اضطرابات وظيفية أو جسدية.

يمكن أن يكون الوهج:

مباشراً: عندما تنظر إلى مصدر الضوء نفسه

منعكساً: يتسبب فيه الأسطح العاكسة للضوء الموجودة في المناطق البصرية.

يمكن أن يحدث الوهج نتيجةً للعوامل التالية:

1- سطوع مصدر الإضاءة

أعلى درجة سطوع تستطيع العين أن تتحملها هي 7,500 قنديلة/ متر مربع. يمكنك التعرف فيما يلي على سطوع مصادر الإضاءة الواسعة الانتشار.

2- موقع مصدر الإضاءة

إن مصادر الإضاءة التي تقع عند زاوية 45 درجة من خط رؤية المشاهد هي الأكثر خطورة. يكمن الحل الأمثل في التخلص منها جميعاً.



3- اختلافات التباين

كلما زاد سطوع الجسم وخلفيته، زاد الوهج. لا تستطيع العين التكيف مع هذه الظروف. يجب ألا تزيد نسبة اختلاف السطوع عما يلي:

الجسم – سطح العمل: 1:3

الجسم – ما يحيط به: 1:10

4 - الإطار الزمني للتعرف على الأجسام

حتى الإضاءة الخافتة يمكن أن تُحدِث وهجاً إذا نظرت إلى مصدر الإضاءة لمدة طويلة.

قم بإيلاء اهتمام خاص بتوزيع الإضاءة وتباين السطوع. يمكن توزيع الإضاءة توزيعاً جيداً من خلال تبديل الإضاءة العامة بالإضاءة المركزية، كما يجب توزيع معدات الإضاءة على مسافات متساوية في الغرفة للتقليل من تباين سطوع الإضاءة.

يمكنك أيضاً تركيب أجهزة لتوزيع الإضاءة وأسطح عاكسة بحيث توجهها في الاتجاه الصحيح، ومع ذلك لا تُعد الإضاءة الشديدة الانتشار جيدةً في التعرف على الأجسام الموجودة في المكان.

ما نوع نظام الإضاءة الذي تختاره؟

لا شيء يُضاهي الإضاءة الطبيعية لما توفره من راحة، ولكن يعيبها أنها تعتمد على الوقت والفصل والطقس. الإضاءة الطبيعية غير مستقرة ويجب تعزيزها بالاستعانة بالإضاءة الصناعية.

هناك 3 أنظمة شائعة للإضاءة الصناعية:

1. الإضاءة العامة المنتظمة

توزيع معدات الإضاءة على مسافات متساوية بغض النظر عن ترتيب مكان العمل. عادةً ما يُستخدم هذا النظام في أماكن عمل ذات مهام غير ثابتة.

المتطلبات:

  • أجهزة مقاومة للوهج (الحواجز والأسطح العاكسة وغير ذلك).

  • يجب توزيع قدر ضئيل من الإضاءة باتجاه السقف وأعلى الحائط.

  • يجب تركيب المصابيح عند أعلى مستوى ممكن للتقليل من الوهج والحصول على إضاءة منتظمة.

2. الإضاءة المركزية والإضاءة العامة


تدعم مصابيح أماكن العمل الإضاءة العامة. للتخفيف من وهج الإضاءة، يجب عليك تركيب أسطح عاكسة لتُغطي مصدر الإضاءة. يُعد هذا النظام الحل الأمثل للمهام التي تتطلب قدرة عالية للتعرف على الأجسام.

3. الإضاءة العامة المركزية


يتم وضع مصابيح السقف وفقاً للخصائص الفنية ومتطلبات الإضاءة الخاصة بكل مكان عمل. هذا النظام مثالي للأماكن التي تُولي أهمية للإضاءة الجيدة.

لون الإضاءة

يؤثر لون الإضاءة على الأداء والصحة، تماماً مثل السطوع والتباين، ولكن هذا التأثير يتوقف على عوامل فردية، لذلك؛ من الصعب وضع قواعد صارمة في هذا الصدد.

يمكن تقسيم الألوان إلى ثلاث مجموعات:

  • دافئ: أصفر، أحمر، برتقالي – ألوان مناسبة للاستخدام في المساكن

  • محايد: أبيض كضوء النهار – مناسب للمكاتب وأماكن العمل.

  • بارد: ضارب إلى اللون الأزرق – مناسب للمعامل والمناطق الأخرى التي تتطلب أجواء نظيفة وباردة.


يمكنك قراءة المزيد عن تأثير لون الإضاءة في هذا المقال.

كيف تُصمم مساحة عمل؟

تتأثر الإضاءة أيضاً بالبيئة المحيطة: الألوان والمواقع والأنسجة والأثاث.

اتبع هذه القواعد لتعزيز كفاءة الإضاءة:

السقف

الإضاءة الأمثل للسقف هي الإضاءة البيضاء مع عامل انعكاس (ρ) لا يقل عن 75%، حيث تساعد في إضفاء إضاءة متفرقة وتحد من وهج الأجسام الأخرى وتقلل من عدد المصابيح المستخدمة.

الحوائط

تجنب الطلاء اللامع بسبب ارتفاع مستوى انعكاسه وخطر الوهج الذي ينطوي عليه. اختر طلاء باهتاً غير لامع يتراوح عامل انعكاسه بين 50 و75%.

الأرضية

يجب أن تكون ألوان الأرضية داكنة، بحيث يتراوح عامل الانعكاس بين 20 و25%.

الأثاث والمعدات

يجب أن يتراوح عامل الانعكاس الخاص بأماكن العمل والمعدات والطاولات بين 20 و40%. من الأفضل طلاء المعدات بلون رمادي أو بني فاتح غير لامع.

 

 

جميع هذه القواعد تفرض الكثير من القيود والصعوبات عند تصميم مكان عمل. من الأسهل استخدام مصابيح الإضاءة التي يضمن مُصَنعها سلامتها على الصحة، تدرج Jooby مصابيح LED ضمن هذه المصابيح. لقد وضعنا في اعتبارنا جميع المتطلبات الضرورية لجعل هذه الإضاءة مريحة. بفضل مصابيح Jooby، أنت لست بحاجة إلى دراسة جميع وثائق الإنشاء الرسمية لتحصل على إضاءة رائعة. تضمن لك مصابيح Jooby إضاءة متناسقة أينما تستخدمها.

 

مصادر الإحالة

CEN/TC 169 - Light and Lighting

ILO Encyclopaedia of Occupational Health and Safety

إقرأ المزيد

الأفكار

فن الإضاءة: النحت بمصابيح LED

المشروعات الناجحة

مطعم ميت روم، فرانكفورت – ألمانيا