توقعات سوق إضاءة LED عالميا

توقعات سوق إضاءة LED عالميا

تعتبر لمبات LED واحدة من أكثر التقنيات المنظورة في القرن الواحد والعشرين. وتتوقع أفضل المؤسسات البحثية في العالم بالإجماع نموا سريعا لحصتها السوقية واستثمارات راسخة في السنوات المقبلة.

مثل ذلك الاهتمام يكون مشتقا من المميزات المتعددة على مدار مصادر الإضاءة التقليدية مثل العمر الافتراضي الطويل، واستهلاك الطاقة الأكثر كفاءة، والسلامة. الرقابة الحكومية تلعب أيضا دورا حاسما في تعميم تقنية LED. وقد حظرت العديد من الدول إنتاج واستخدام المصابيح الفلورية المتضامة واللمبات المتوهجة، وأعطت الصدارة للحلول الأكثر صداقة للبيئة.

أي الاتجاهات سوف تسود في السوق في غضون 5 سنوات؟ دعنا نلقي نظرة على المستقبل، ونحاول الإجابة على السؤال: ما الذي يجب علينا أن نتوقعه؟

 

توقعات سوق إضاءة LED عالميا

دعنا نلخص المعلومات ونضع متجهات رئيسية قليلة لتطوير سوق LED.

1) النمو السريع

يمكننا أن نرى من خلال الرسومات التوضيحية أن حجم وحصة السوق سوف تزداد بمعدل ضخم. مثل ذلك التطور الهائل سوف يكون نتيجة للتطور العلمي والتكنولوجي وبعض الاتجاهات العالمية. دعنا نلقي نظرة على العوامل الأكثر أهمية:

التراجع الكبير في الأسعار

لا تزال إضاءة LED مكلفة للغاية، ولكنها قد تصبح يوما ما حل الإضاءة الأكثر فعالية من حيث التكلفة. تراجع الأسعار سوف يكون نتيجة لكفاءة الإضاءة المحسنة للمبات LED (مقدار اللومين لكل وات من الطاقة)، وانخفاض تكلفة التصنيع. ومن المتوقع أن تهبط أسعار لمبات LED بنسبة 80% بحلول العام 2021، لذا فإنها سوف تصبح متاحة حتى للفقراء.

النمو السكاني في العالم

وفقا لتقديرات إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، فإن تعداد السكان في العالم سوف يتجاوز 7.7 مليار نسمة بحلول العام 2020، و 8 مليار نسمة بحلول العام 2024. مثل ذلك التضخم في عدد السكان سوف يؤدي إلى تزايد الطلب على الإضاءة. سوف يلاحظ النمو الأكثر كثافة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مما سوف يؤدي ليس فقط إلى نمو السوق ولكن أيضا تحولها إلى الشرق.

التوسع الحضري

أحد الاتجاهات الأساسية في العالم اليوم هو الهجرة من الريف إلى الحضر. في السنوات القادمة سوف يقع النمو السكاني الأكثر كثافة في المناطق النامية. الصين والهند وأمريكا اللاتينية سوف تكون من بين أصحاب الأرقام القياسية. ويمكن أن يُعزى ذلك إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي للفرد وكنتيجة لذلك زيادة القوة الشرائية للمواطنين.

أزمة الطاقة والرقابة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

إستنزاف الموارد الطبيعية، جنا إلى جنب مع ظاهرة الاحتباس الحراري هي قضية ملحة في العالم الحديث. وقد أظهر تحليل تدابير الرقابة على ظاهرة الاحتباس الحراري أن استبدال مصادر الضوء التي عفا عليها الزمن هو أحد أكثرالحلول إقتصاديا وفعالية، وهو ما يجعل قطاع إضاءة LED منظورا بشكل أكبر بالنسبة للاستثمار العام.

النمو المستمر في تعريفة الكهرباء هو نتيجة أخرى لأزمة الطاقة، فكلما قلت موارد الطاقة كلما زادت تكلفتها. سوف يؤدي ذلك إلى جهود الناس لخفض الاستهلاك، فيما تصبح تقنية LED حلا أمثل لهذه القضية.

2) عدم التجانس

هناك حاجة إلى الإضاءة بالنسبة لقطاعات الصناعة والقطاعات السكنية المختلفة، والتي يفرض كل منها متطلباته الخاصة على مصادر الإضاءة، وهذا هو السبب في أن صناعة الإضاءة هي إحدى المجالات التقنية الأكثر تنوعا.

وعادة ما يتم تصنيف صناعة الإضاءة من خلال الجمع بين 4 جوانب:

التطبيق
  • الإضاءة العامة: السكنية، والمكتبية، وفي المحال التجارية، والضيافة، والصناعية، والخارجية، والمعمارية.
  • إضاءة السيارات: المصابيح الأمامية، والمصابيح التي تعمل في وضح النهار، ولمبات العلامات، ومصابيح الضباب، وغيرها.
  • الإضاءة الخلفية: أجهزة التلفاز، وأجهزة الحاسب المحمولة، وشاشات أجهزة الهواتف المحمولة.
  • أخرى: الإشارات واللافتات، والخدمات الصحية، والبحث الجنائي، والعلوم والأبحاث، وما إلى ذلك.
التقنية
  • التقليدية (غير الصديقة للبيئة): المصابيح المتوهجة، ولمبات الهالوجين، ولمبات تفريغ الغاز واللمبات الفلورية المتضامة.
  • لمبات الهالوجين النظيف بيئيا، ولمبات تفريغ الغاز، واللمبات الفلورية المتضامة ذات التحكم الذكي.
  • إضاءة الحالة الصلبة: لمبات LED و لمبات OLED واللمبات التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء والشفرة.
المنطقة
  • أوروبا، وأمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية، وآسيا، ومنطقة المحيط الهادئ، والشرق الأوسط، وأفريقيا.
  • الدول المتقدمة (أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية) والبلدان النامية (غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية).
بنية السوق النهائية
  • أصحاب العقارات وجماعة المستأجرين.
  • خبراء الإضاءة: المصممون، والمهندسون المعماريون، والقائمون بالتركيبات، والمهندسون، والمطورون، وغيرهم.

أي القطاعات هو الأكثر منظورية؟

الإضاءة العامة، وإضاءة السيارات، والإضاءة الخلفية سوف تبقى هي القطاعات الرئيسية.

الأولوية القصوى للإضاءة العامة

يتم تصنيف الإضاءة العامة إلى سبعة تطبيقات: الإضاءات السكنية، والمكتبية، وفي المحال التجارية، والضيافة، والصناعية، والخارجية، والمعمارية. معظم الاهتمام سوف ينصب على الإضاءة السكنية، حيث ينمو عدد الأسر مقارنة بعدد كافة المباني. الإضاءة المكتبية والإضاءة الخارجية سوف يكون لهما نصيب كبير أيضا، فيما لا تكون لإضاءة الضيافة والمحال التجارية تلك الحصة السوقية الكبيرة مثل التطبيقات أعلاه. ومع ذلك، فإن خواص التطبيق والحاجة إلى الاستبدال المتكرر لأجسام الإضاءة سوف يؤثر إيجابيا على المبيعات.

النمو الكثيف لقطاع السيارات

منذ العام 2011، أصبحت إضاءة LED للسيارات أكثر شعبية بدرجة كبيرة. تلك الحيازات مثل أودي و بي إم دابليو كانت تستخدم لمبات LED بالفعل في الإضاءة التي تعمل في وضح النهار لسنوات عدة. ونظرا لسعرها المنخفض، فإن مصابيح الزينون والهالوجين الأمامية ما زالت تحتل المراكز الرائدة في الإضاءة الأمامية، بيد أنه مع هبوط أسعار لمبات LED فإن هذه المراكز سوف تشهد منافسة.

الشاشات سوف تصبح "عضوية"

إن لمبات LED ، في الوقت الحالي، لهي المكون الأساسي لشاشات كل من أجهزة التلفاز وأجهزة الحواسب المحمولة والهواتف المحمولة، ومع ذلك فإن شاشات OLED بدأت تصبح هي الأكثر شيوعا في الاستخدام. وطبقا للتوقعات، فإن حصتها السوقية سوف تستمر في النمو أكثر فأكثر، نظرا لمميزات مثل مستوى أعلى من السطوع والتحكم في التباين واللوحة الأكثر سمكا.

تطبيقات أخرى مثل اللافتات والخدمات الصحيةلن تقابلها تغييرات جوهرية، وسوف تبقى حصتها السوقية صغيرة بما يكفي.

إلى أي المناطق يجب أن نولي الاهتمام؟

بحكم الجغرافيا، فإن سوق إضاءة LED سوف تكون أيضا غير موحدة. وتختلف ميزات التطبيق وخصائص الشبكة الكهربائية من منطقة إلى أخرى. تفضيلات اللون بالنسبة للسكان هي أيضا مختلفة: فالأوربيون يفضلون الصبغات الدافئة، فيما تحبذ الشعوب الأسيوية الإضاءة المحايدة والباردة.

تعتمد الحصة السوقية المحلية للمبات LED على عوامل مثل الرقابة الحكومية ومستوى التنمية الاقتصادية وتفضيلات الجمهور. ونظرا لقضايا الاحتباس الحراري وتغير المناخ، فقد أصبحت الرقابة الحكومية هي إحدى العوامل المؤثرة الرئيسية التي تحدد مستقبل سوق الإضاءة. في العديد من البلدان، كانت المصابيح الفلورية المتضامة والمصابيح المتوهجة محظورة من أجل الحد من استهلاك الطاقة.

 التخلص التدريجي من المصابيح المتوهجة

 

في الوقت الحاضر، فإن أمريكا الشمالية هي أسرع المناطق نموا. ومن خلال توقعات الخبراء، فإن معدل نمو سوق LED الأسيوي سوف يكون متخلفا عن الركب الأوروبي والأمريكي لبعض الوقت، ومع ذلك فإنه سوف يبقى هو الرائد من حيث حجم السوق وسوف يظل حضوره معززا.

3) التحول من الاستبدال إلى التركيب الجديد

من الممكن التنبؤ بالفعل بمستقبل المصابيح المتوهجة. السوق العالمية تفضل المزيد من الحلول المستدامة وذات الكفاءة في استهلاك الطاقة؛ لذا فإنه سوف يتم هجرها قريبا جدا.

سوف يؤدي ذلك إلى تقلص السوق التي سوف تستبدل مصادر الإضاءة بما يناظرها، كما يؤدي إلى النمو في سوق جديدة لحلول الإضاءة. وحتى العمر الافتراضي الطويل للمبات LED لن يؤثر كثيرا على هذا النمو، حيث أن ميزات التطبيق مختلفة لكل قطاع من قطاعات السوق. وعلى سبيل المثال، فإن الإضاءة الخارجية تتطلب حدا أقصى من العمر الافتراضي وحدا أدنى من تكاليف الصيانة. في الوقت نفسه، وبشكل حصري، فإن عناصر الإضاءة في المحال التجارية والبوتيكات قد يتم استبدالها بشكل شهري.

سوف يتم إعطاء المزيد والمزيد من الأولوية لتجهيزات الإضاءة المدمجة على نحو يضر بالمصابيح القابلة للاستبدال، ويرجع ذلك في معظمه إلى وظيفة التحكم في أشعة جاما. في بعض المجالات مثل الإضاءة المعمارية، سوف تعمل هذه الميزة على تعويض سعرها المرتفع.

بالنسبة لبعض الإنشاءات مثل أنظمة الإضاءة تحت الماء أو أنظمة الإضاءة المعمارية، فإنه يكون من الأرخص ومن الأسهل أن يتم استبدال جميع عناصر الإضاءة في نفس الوقت. سوف يصبح ذلك دافعا آخر لنمو سوق التجهيزات المدمجة.

ذلك التحول من شأنه أن يؤثر على جميع اللاعبين في السوق، وسوف يتطلب حلولا إبداعية جديدة للأعمال.

خلاصة القول:

من الممكن مقارنة مستقبل سوق إضاءة LED بمحيط عاصف. مع تغيرها المستمر، سوف تأخذنا إلى إكتشافات جديدة، وارتفاعات، وسقطات، وتغيرات في المد والجذر. البعض لن يتمكن من البقاء طافيا، ولكن هؤلاء الذين سوف يلتقطون الموجة الصحيحة سوف يؤدي بهم ذلك إلى النجاح والإزدهار.

في مثل هذه الحالات التي لا يمكن التنبؤ بها، فإنه من الأهمية بمكان أن نبقى يقظين، وأن نتبع مستجدات الصناعة، وبالطبع العثور على شركاء موثوقين في تلك الرحلة المغامرة.

 

مصادر الإحالة:

إختراق لمبات LED المقدر لسوق الإضاءة العالمية إعتبارا من العام 2010 إلى العام 2020، كتبها ستاتيستا.

السوق العالمية للصمامات الثنائية الباعثة للضوء (LED) – الفرص والتوقعات، 2013 – 2020، من خلال أبحاث السوق المتحالفة.

إضاءة الطريق: المنظورات على سوق الإضاءة العالمية، كتبها ماكينزي وشركاه.

الموقع الرسمي لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة.

إقرأ المزيد

الجرم السماوي

الإضاءة التي تنقذ الكوكب

مدرسة LED

LED: هل يمكنها أم لا يمكنها؟